باب العامود يشتاق أهله

عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة من إجراءاتها الأمنية في محيط باب العامود في مدينة القدس، وذلك بعد تنفيذ عدة عمليات طعن واطلاق نار ضدّ عناصرها.

شملت هذه الإجراءات إضافة المزيد من كاميرات المراقبة، وتعزيز الحضور الأمني والعسكري من خلال الشّرطة وقوات حرس الحدود، وتكثيف عمليات التفتيش والإذلال بالأخص للشبان، بالإضافة إلى إزالة عدد من البسطات في بداية شارع نابلس.

في المقابل، وفي ظلّ الهوس الأمني الإسرائيلي، خفّ الحضور الفلسطيني العربيّ في المنطقة، ولم يعد باب العامود ملتقى للشباب، وحيزًا مريحًا للداخل إلى المدينة والمتجول فيها.

حنان جمال، عضو فريق قدسكم، رصدت هذه الإجراءات وعادت لنا بالتقرير التّالي.

*ساعد في إعداد هذا التقرير: محمود عدامة.

 

 

فريق عمل قدسكم

فريق عمل قدسكم

نحن شباب مقدسيون متطوعون في "قدسكم" بالتزامن مع دراستنا للصّحافة والإعلام في الجامعات، نتدرب على مهارات العمل الإعلامي سعياً لإنتاج مواد (مكتوبة، مرئية، سمعيّة) وبشكل متوازي مع حرصنا على نقل صورة القدس وفق رؤية شبابيّة، نسلط الضّوء على مواضيع تهمّ الشباب المقدسي، ونراهن على الاستفادة من التجربة واكتساب مهارات وأدوات العمل الإعلامي والانكشاف على السّاحة الإعلامية، وبناء شبكة علاقات تخدم مستقبلنا المهني.

مقالات ذات صلة

925 Views