ماذا تعلم عن الحمامات المملوكية في القدس؟

12 أيار 2017
عمار الرجبي

بطبيعة الحال، أصبح حمام العريس في حمامات خاصة قبل حفل الزفاف بأيام قليلة عادة متداولة، خاصة بين أصدقاء العريس وأبناء عمومته، والتي انتشرت في فلسطين تزامناً والعصر المملوكي لتعرف فيما بعد بالحمامات التركية أو المملوكية. في العصر الحالي، تحولت تلك الحمامات لتصبح مقصد الشباب من أجل الاستجمام والترفيه.

وفي القدس، يعود الفضل بوجود تلك الحمامات إلى الأمير سيف الدين تنكز الناصري، والذي أظهر ذكاءً في بناء عدد من الحمامات بالمدينة، مثل “حمام العين” و”حمام الشفاء” داخل سوق القطانين بجانب المسجد الأقصى، حين استغل توافد التجار المحليين والدوليين إلى المدينة المقدسة وحاجتهم لمكان استراحة واستجمام، الأمر الذي سهل التبادل التجاري داخل المدينة وساعد في ازدهارها سياحياً وتجارياً. هل تعرف كم حماماً موجوداً في مدينة القدس؟

لمزيد من التفاصيل قام مراسل موقع قدسكم عمار الرجبي بإعداد هذا التقرير الخاص بالحمامات الموجودة داخل مدينة القدس.

فريق عمل قدسكم

فريق عمل قدسكم

نحن شباب مقدسيون متطوعون في "قدسكم" بالتزامن مع دراستنا للصّحافة والإعلام في الجامعات، نتدرب على مهارات العمل الإعلامي سعياً لإنتاج مواد (مكتوبة، مرئية، سمعيّة) وبشكل متوازي مع حرصنا على نقل صورة القدس وفق رؤية شبابيّة، نسلط الضّوء على مواضيع تهمّ الشباب المقدسي، ونراهن على الاستفادة من التجربة واكتساب مهارات وأدوات العمل الإعلامي والانكشاف على السّاحة الإعلامية، وبناء شبكة علاقات تخدم مستقبلنا المهني.

مقالات ذات صلة

164 Views