سواعد مقدسية نصرة للمسجد الأقصى

27 تموز 2017

بتاريخ الرابع عشر من تموز لعام 2017، أغلقت أبواب المسجد الأقصى المبارك ليومين اثنين بعد عملية قام بها ثلاثة شبان فلسطينيين من أم الفحم أدت لمقتل شرطيين من شرطة الاحتلال. جاءت العملية رداً على الإنتهاكات المستمرة بحق المرابطين والمسجد الأقصى المبارك. حينها، سكت آذان المسجد لأول مرة منذ خمسين عاماً بعد إغلاقه من قبل الاحتلال ليصدم المقدسيون بعدها بوضع بوابات حديدية على الأبواب ومحاولة إخضاع كافة المصلين للفحص الدقيقة من خلالها. رفض المقدسيون واتبعوا قرار مدير المسجد الأقصى المبارك عمر الكسواني بعدم الرضوخ لتلك الاجراءات التي ستؤدي على أقل تقدير لإنتظار الاف المصلين ساعات عديدة على لأداء صلاوتهم الخمس.
منذ ذاك اليوم، وحتى نشر هذا التقرير تتالت الأحداث وتصاعدت. أزيلت البوابات وفرضت كاميرات ذكية إلا أن المقدسيون أصروا على إعادة الأمور إلى ما كانت عليه. ومن هنا، انبثقت مبادرات شبابية من أهل القدس أنفسهم، يقوم الشبان خلالها بتوزيع المياه والطعام والحلويات والفواكه المختلفة على المصلين والمرابطين أمام أبواب الأقصى. لماذا ؟ كيف ؟ ومن هم؟ شاهد هذا التقرير من تصوير ومونتاج: صابرين عبيدات وعمار الرجبي.

فريق عمل قدسكم

فريق عمل قدسكم

نحن شباب مقدسيون متطوعون في "قدسكم" بالتزامن مع دراستنا للصّحافة والإعلام في الجامعات، نتدرب على مهارات العمل الإعلامي سعياً لإنتاج مواد (مكتوبة، مرئية، سمعيّة) وبشكل متوازي مع حرصنا على نقل صورة القدس وفق رؤية شبابيّة، نسلط الضّوء على مواضيع تهمّ الشباب المقدسي، ونراهن على الاستفادة من التجربة واكتساب مهارات وأدوات العمل الإعلامي والانكشاف على السّاحة الإعلامية، وبناء شبكة علاقات تخدم مستقبلنا المهني.

مقالات ذات صلة

142 Views